مطالب بإفراغ المنازل الآيلة للسقوط بالدار البيضاء تستنفر الرميلي 

ما 5 تيفي – حمزة بصير

مع اقتراب موسم الأمطار، تعالت أصوات البيضاويين، لتسريع خطوات إفراغ المنازل الآيلة للسقوط، كإجراء استباقي لضمان حماية أرواح وممتلكات المواطنين.

وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بإفراغ المنازل الآيلة للسقوط  في عدد من عمالات  العاصمة الاقتصادية، بكل من آنفا ودرب السلطان الفداء وسيدي عثمان، والحي المحمدي عين السبع، مع تخصيص ميزانية لإعادة ترميمها، تجنبا لتكرار سيناريو العام الماضي.

وفي هذا الصدد، عقدت عمدة الدار البيضاء، نبيلة الرميلي مؤخرا، اجتماعا رفقة أعضاء مجلس جماعة الدار البيضاء لدراسة سبل تنزيل تدابير استباقية لإنقاذ العاصمة الاقتصادية من شبح الفيضانات، وانهيار المباني الآيلة للسقوط.

وخلال هذا الاجتماع، أبرزت الرميلي أنه يجب إعطاء أهمية للمناطق الشعبية باعتبارها أكبر المتضررين، بعدما عاشت جحيما خلال فترة الشتاء الماضية، انهارت على إثرها عدد كبير من المنازل من بينها كارثة درب مولاي الشريف.

وطالبت الرميلي، بوضع برامج استباقية عاجلة لإيجاد أماكن مؤقتة لإيواء الأسر المعنية، وللسهر على إخلاء المباني التي تشكل خطرا على الساكنة، مع تطويقها بحواجز حديدية.

كما دعت الرميلي المسؤولين عن الشركة المفوض لها تدبير قطاع الماء والكهرباء والإنارة العمومية وتطهير السائل بالدار البيضاء، بتنظيف بالوعات الصرف الصحي، بعدد من شوارع مدينة الدار البيضاء، كإجراء احترازي لوقف امتلائها بالمخلفات التي تعوق وصول مياه الأمطار إليها والتسبب بالتالي في غرق مسارات المرور.

www.ma5tv.ma



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...