من مركب الوازيس الى الشوارع العامة..نبيل عقبة لاعب راجاوي يعيش التشرد

ما 5 تيفي حمزة لخضر

لم يكن يدري بمستقبله البئيس الذي سيصادفه, اختار ممارسة كرة القدم كهواية عشقها منذ الصغر و اختار نادي الرجاء الرياضي كفريق يترعرع في فئاته منذ سن مبكرة, انه نبيل عقبة.

غذر الزمان لعب بحياة لاعب كان يمني النفس بمجاورة كبار الأندية, و اللعب رفقة أهرامات كرة القدم الوطنية, لينتهي به المطاف مرميا بين شوارع  المدينة الاقتصادية, يفترش قماشا باليا تحت أمطار و برد قارس تسلل الى عظامه المهترئة.

حلم تحول الى كابوس مرعب, نبيل عقبة لاعب فريق الرجاء الرياضي, من مركب الوازيس الى شوارع فارغة, يبحث عن لقمة يسد بها جوعا فتك أمعائه.

كان نبيل يلعب كلاعب وسط الميدان, تنبأ له الجميع بمستقبل كروي زاهر, ففي بداية التسعينيات لعب لفريقه الأم الرجاء الرياضي, وتدرج عبر فئاته العمرية, ليعار بعدها لفريق المولودية الوجدية منتصف التسعينيات, وانتقل بعدها الى الوداد الرياضي, جاور خلالها جيل رضوان العلالي و خالد خاما وحميد تيرمينا و لا ننسى سعيد كحيل اضافة الى محمد لخويل و القائمة طويلة.

صورة محزنة انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي فجرها اللاعب السابق لفريق الرجاء الرياضي مصطفى بوحوس, توثق نبيل عقبة يفترش الأرض في الشارع العام, غطائه سماء تكتسحها غيوم رمادية كثيفة, وكأنها حزينة لحال نبيل عقبة.

الكرامة وعزة النفس لم تسمح للاعب بالبوح بمعاناته, و فضل الصمت و عدم الظهور تحت أضواء المنابر الاعلامية, غير مبالي لما قد يصيبه خصوصا في فصل بارد و شتاء تهطل بكثافة.

بوحوس لاعب الرجاء الرياضي لم يقدر على كثمان معاناة عقبة, وفجر قنبلة اكتسحت جدران مواقع التواصل الاجتماعي, تحت شعار أنقذوا نبيل عقبة من التشرد, انه لاعب رجاوي وفريق الرجاء الرياضي لا ينفر أبنائه.

 

www.ma5tv.ma

 



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...