ساعات العمل الطويلة ترفع نسبة الوفيات “تقرير أممي”

خولة السهلاوي – صحفية متدربة – ما 5 تيفي

أصدرت منظمتي الصحة العالمیة والعمل الدولیة، تقريرا یوم أمس الاثنین، مفاده أن ساعات العمل الطویلة ترفع عدد الوفیات، حيت سلطت جائحة “كورونا” الضوء على إدارة ساعات العمل، إذ یؤدي الوباء إلى تسریع وتيرة سير التطورات التي یمكن أن تغذي الاتجاه نحو زیادة وقت العمل.
وكشفت كل من المنظمتان، في تقریرھما ، أن زيادة ساعات العمل خلف 745 ألف حالة وفاة بسبب السكتة الدماغیة وأمراض القلب الإقفاریة في عام 2016، وإرتفع العدد  بنسبة 29 في المائة منذ عام 2000 استنادا إلى “أول تحلیل عالمي للخسائر في الأرواح والصحة المرتبطة بالعمل لساعات طویلة”.
وذكر التقریر  أن عدد الوفیات إثر  السكتة الدماغیة في  عام 2016 بلغ نحو 398 ألف حالة مع 347 ألف حالة وفاة بسبب أمراض القلب نتیجة للعمل لمدة 55 ساعة على الأقل في الأسبوع.
وبهذه البیانات یرتفع عدد الوفیات الناجمة عن أمراض القلب بسبب ساعات العمل الطویلة بین عام 2000 و2016  بنسبة 42 في المائة، و ارتفعت الوفیات الناجمة عن السكتة الدماغیة لنفس السبب بنسبة 19 في المائة.
وأضاف التقرير أن  معظم الوفیات المسجلة بین الأشخاص الذین یموتون في سن 60 – 79 سنة والذین عملوا 55 ساعة أو أكثر في الأسبوع بین سن 45 و74 سنة.
و سجل التقریر أن “ساعات العمل الطویلة مسؤولة عن حوالي ثلث إجمالي عبء المرض المرتبط بالعمل، إذ تم تحدیده كعامل خطر مع أكبر عبء مرض مھني ما ینقل التفكیر نحو عامل خطر مھني جدید نسبیا وأكثر تأثیرا نفسيا واجتماعيا على صحة الإنسان”.
وذكر أن العمل لمدة 55 ساعة أو أكثر في الأسبوع مرتبط بخطر أعلى بنسبة 35 في المائة للاصابة بالسكتة الدماغیة و17 في المائة خطر أعلى للوفاة من أمراض القلب الإقفاریة مقارنة بالعمل ما بین 35 و40 ساعة في الأسبوع.
وأضاف أن عدد الأشخاص الذین یعملون ساعات طویلة في إزدیاد ووصل حالیا تسعة في المائة من اجمالي السكان على مستوى العالم مما يعرض المزید من الناس لخطر الاعاقة المرتبطة بالعمل والوفاة المبكرة.
ویعتمد التقرير على  معطیات من 37 دراسة حول أمراض القلب الإقفاریة غطت أكثر من 768 الف مشارك و22 دراسة عن السكتة الدماغیة شملت أكثر من 839 الف مشارك.
كما شملت  الدراسة المستویات العالمیة والإقلیمیة والوطنیة بالإستناد إلى بیانات من أكثر من 2300 دراسة استقصائیة تم جمعھا في 154 دولة بین عامي 1970 و2018).


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...