كيف نحمي أبنائنا من تداعيات المتحور “أوميكرون” !!

ما 5 تيفي-ثورية الداودي 
مع اقتراب العام الجديد 2022، طالعتنا أخبار مقلقة على الصعيد العالمي، عن حدة تصاعد المتحور الجديد اوميكرون.
حل الوباء ببلدنا، وحلت معه التاكيدات بانه يتربص بابنائنا، أغلقت بعض المدارس ابوابها بعد اصابة العديد من التلاميذ بهذا الوباء، وبدأ القلق يتملك الآباء حول طبيعة واعراض هذا المتحور الجديد ومدى خطورته، وحول الاحتياطات الواجب اتخاذها.
للإجابة على هذه الأسئلة انتقل طاقم “ما5تيفي” الى عيادة الدكتور الأزهري الداودي المختص في طب الأطفال واجرينا معه مقابلة مصورة أكد لنا فيها على المعلوات التالية:
•يصيب المتحور الجديد كل الفئات العمرية بما فيها الاطفال، وهو سريع الانتشار والعدوى.
•رغم الانتقال السريع لهذا الوباء، فهو اقل خطورة من سابقيه من المتحورات، وناذرا ماتنتج عنه حالات حرجة.
•لا يؤدي اوميكرون الا الأجزاء العلوية من الجهاز التنفسي، اي الانف والحنجرة، وناذرا مايتعداها الى الرئتين. 
•لمواجهة اوميكرون والحد من انتشاره، يجب العمل بالقاعدة “الوقائية خير من العلاج” وعلى اولياء الاطفال اتخاذ الاحتياطات اللازمة من احترام التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وتهوية الغرف…
•احترام جميع الاجراءات الاحترازية يمكننا من تجنب اغلاق المؤسسات وتجنب الاثار السلبية للتعليم عن بعد الذي أدى الى ظهور أعراض سلبية لدى التلاميذ من الناحية الجسمانية كالسمنة، وايضا من الناحية الاجتماعية والنفسية كالتوتر والانطواء.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...