سنة جديدة بطعم مغربي امازيغي

ما 5 تيفي | تورية الداودي

 

يحتفل المغاربة اليوم 13 يناير برأس السنة الامازيغية 2972 يوافق العام الميلادي 2022. وتسمية “يناير” بالامازيغية المغربية مركبة من كلمتين، “ين” وتعني واحد، و”اير” تعني الشهر، اي الشهر الاول من السنة. وحول اصل الاحتفال برأس السنة الامازيغية، ينقسم المهتمون الى فريق يعتبر ان الاحتفال مرتبط بالارض وبالموسم الفلاحي. وفريق آخر يعتبر ان 13 يناير يرمز الى اليوم الذي انتصر فيه الملك الامازيغي “شاشتاق” على الفرعون المصري “رمسيس الثاني” سنة 950 قبل الميلاد.

وتتم الاحتفالات بهذا اليوم وفق طقوس وعادات تختلف من منطقة الى اخرى، على شكل تجمعات عائلية ، وتحضير الكسكس بانواع مختلفة من الخضر والذي يسمى ب”سبع خضار” او تقديم طبق من القطاني والحبوب.

هذه الطقوس التي تعكس جانبا من التراث الثقافي الامازيغي، تعززت على الصعيد المؤسساتي بتأسيس المعهد الملكي للثقافة الامازيغية سنة 2001، و على الصعيد الدستوري، تم اقرار الامازيغية كمكون للهوية الوطنية، بمقتضى دستور 2011، واعتبارها لغة رسمية للبلاد الى جانب اللغة العربية. كما ان البرلمان أقر سنة 2019 قانونا يفعل الطابع الرسمي للغة الامازيغية.

وفي نفس السياق، ضمنت الحكومة الجديدة برئاسة عزيز اخنوش، برنامجها الحكومي المقدم أمام البرلمان، في اكتوبر 2021، التزاما بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بتخصيص صندوق بميزانية تقدر بمليار درهم بحلول سنة 2025.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...