مجهول الهوية يخترق هواتف موظفين في وزارة الخارجية الأمريكية

 

جاء في تقرير صحفي, أن شخصا مجهول الهوية تسلل الى هواتف من نوع “آيفون” التابع لشركة “آبل” المشهورة, لتسعة موظفين في وزارة الخارجية الأمريكية باستخدام برنامج تجسس متطور طورته شركة “إن إس أو” ومقرها إسرائيل،

 

وأكد مصدران, أن عمليات الاختراق التي حدثت في الأشهر العديدة الماضية طالت مسؤولين أمريكيين في أوغندا.
وتمثل هذه الاختراقات أوسع عمليات اختراق معروفة لمسؤولين أمريكيين من خلال برامج الشركة الإسرائيلية.

ولم يعلق مسؤولون في سفارة أوغندا في واشنطن على التقرير، كما رفض متحدث باسم شركة آبل التعليق.
ورفض متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية التعليق على الاختراقات، مشيرا بدلا من ذلك إلى قرار وزارة التجارة الأخير بوضع الشركة الإسرائيلية على قائمة الكيانات المحظورة، مما يجعل من الصعب على الشركات الأمريكية التعامل معها.

وعلقت الشركة الإسرائيلية وفق ما نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية على تقرير “رويترز” بالقول: “إذا كشف تحقيقنا أن الاختراق قد تم باستخدام برامجنا، فسيتم إلغاء العقد مع العميل الذي طلبها – وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية” .
وأضافت أنها ستتعاون مع أي سلطة أمريكية وستكشف عن جميع المعلومات.

ولم يتم تحديد الجهة أو الشخص المشتبه في اختراقه هواتف المسؤولين الأمريكيين، إلا أن الشركة الإسرائيلية التي تطور بما في ذلك برنامج “بيغاسوس” الشهير، كانت خلال الصيف الماضي، محور فضيحة تجسس واسعة النطاق طالت مسؤولين وصحفيين في دول عدة.

ورفعت شركة “آبل”، دعوى قضائية ضد مجموعة “إن إس أو” الإسرائيلية، والتي تزود الوكالات الحكومية وأجهزة إنفاذ القانون ببرامج تسمح لها باختراق أجهزة “آيفون” والاطلاع على البيانات الخاصة بالعملاء.
وقالت “آبل” آنذاك ردا على تقارير عن اختراق جهات غير معلومة لهواتفها ببرنامج التجسس الإسرائيلي، إنها أصلحت العيوب التي مكنت البرنامج من الوصول إلى البيانات الخاصة لأجهزتها من خلال هجمات “دون نقر”، والتي تدخل البرامج الضارة إلى الأجهزة عبر الرسائل النصية ودون أثر.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...